بعض صبغات الشعر تسبب الإصابة بسرطان الغدد اللمفاوية وسرطان المثانة

لا يزال الفتيات يستخدمون صبغات الشعر من أجل أن يبدو أكثر جمالاً كما يستخدم الرجال الصبغات من أجل أن يبدو أكثر شباباً.
هذه الخبر هام جداً من أجل صحتكم.
طبقاً لبحث فإن صبغات الشعر تسبب ازدياد مخاطر سرطان الدم. قام الدكتور سيلفيا دي سانجوس بإجراء بحث عن العلاقة بين صبغات الشعر وخطر الإصابة بسرطان الغدد اللمفاوية في أوروبا. وأوضح الدكتور سيلفيا إن الاستخدام الشخصي لصبغات الشعر تسبب تزايد مخاطر سرطان الغدد اللمفاوية، خاصة بين النساء والاشخاص الذين الستخدموا صبغات قبل عام 1980. حيث ترتبط مواد مواد معينة بهذه المخاطر. حيث قام بدراسة على 4719 مريض بسرطان الغدد اللمفاوية في 6 دول أوروبية. وقد ظهرت النتائج أن ثلاثة أرباع المرضى النساء استخدموا صبغات الشعر بينما 7% من الرجال استخدموا صبغات الشعر.
وقد لوحظ ازدياد معنوي في مخاطر سرطان الغدد اللمفاوية عند مستخدمي صبغات الشعر بنسبة 19 % مقارنة مع الذين لم يستخدموا تلك الصبغات. بينما ازدادت مخاطر المرض بنسبة 26% لدى المرضى الذين استخدموا الصبغات لأكثر من 12 مرة في العام.
تضم صبغات الشعر عدد كبير يقدر بأكثر من 5000 مادة كيميائية، بعضها صنفت كمواد مطفرة ومواد مسرطنة لدى الحيوانات.
صنفت وكالة أبحاث السرطان الدولية عام 1993 مواد تستخدم في مواد تصفيف الشعر والحلاقة على أنها من المحتمل أن تكون مسرطنة حيث من المحتمل أن تسبب سركان المثانة. وفي دراسات أخرى مماثلة أوضحت أن مستحضرات التجميل ومواد تصفيف الشعر تسبب زيادة مخاطر الاصابة بسرطان الدم
نشرت الدراسة في المجلة الامريكية للأوبئة خطر سرطان الغدد اللمفاوية مع الاخذ بعين الاعتبار تاريخ أول استخدام لصبغات الشعر. أظهرت النتائج أن أخطار الاصابة بسرطان الغدد اللمفاوية ازدادت بنسبة 37% للاشخاص الذين بدؤوا باستخدام الصبغات قبل عام 1980 بالمقارنة مع الذين لم يستخدموا. بينما كانت الزيادة غير معنوية عند الاشخاص الذين استخدموا الصبغات عام 1980 أو بعده. الاشخاص الذين بدؤوا بصبغ شعرهم بشكل مبكر كانت احتمالات خطر سرطان الغدد اللمفاوية أكبر لديهم اكبر في حال استخدموا ألوان الصبغات الداكنة أو استخدموا بطريقة ازالة اللون.
هذا وقد أصدر الاتحاد الاوروبي قراراً بمنع استخدام 22 مادة كيميائية تستخدم في صبغات الشعر بسبب مخاطر مرض السرطان. وقد تم اعلان ان هذه المواد لن يتم استخدامها بعد 1ديسيمبر 2006.
لسوء الحظ فإن العديد من المواد الكيمائية والتي تعتبر مواد مسرطنة للانسان لا تزال تستخدم في انتاج صبغات الشعر. بالاضافة للتأثيرات الصحية لهذه المواد فإن بعض هذه المواد تشكل طبقة على الجلد تمنع نفاذية الماء للجلد. والذي يعتبر أمر حرج في موضوع غسل الجنابة.

News Reporter