دعونا نخترع أمراضاً من أجل بيع المزيد من الأدوية

لا يزال انتاج الأدوية واللقاحات مستمراً متجاهلاً قيم المسلم. حالياً تقوم عقلية شركات مافيات الدواء حول العالم على فكرة اختراع أمراض جديدة من أجل بيع أدوية جديدة. هذه العقلية لا تركز على العلاج، بل إنهم يركزون على زيادة عدد المرضى وعدد الأمراض بدلاً من العلاج. يبدو أن العلاج الوحيد لانقاذ البشرية من هذه العقلية هو الاسلام. وهو يعتمد على التعاون المطلق بين الأطباء المسلمين والصيادلة المسلمين ومنتجي الأدوية المسلمين ، مع وجود جامعات ذات مناهج اسلامية .

في البداية، يجب على أعضاء هذه السلسلة أن يشددوا على الأساليب الصحية وطرق العلاج الحالية المتاحة في البلد، هل يجب محاربة المرض مباشرة أم يجب علينا اتخاذ إجراءات وقائية تجاه المرض.

بعد تحديد الموضوع يجب أن تكون المواد الخام والمواد المساعدة المستخدمة في التصنيع متوافقة مع الشريعة الاسلامية. يجب علينا أن نشرح المزيد مع الامثلة عن تطبيقات الأدوية في الغرب لفهم أهمية التفكير بهذه الطريقة. إن عقلية الغرب الصحية المسيطرة لم تؤمن الصحة للبشرية حل العالم ومن بينهم مجتمعاتهم نفسها. هذه الأيام الأمراض الرئيسية مثل السكري والضغط وأمراض القلب الوعائية والسرطان والسمنة في تزايد مستمر على مستوى العالم وخاصة في المجتمعات الغربية. بالإضافة إلى الملايين من الناس الأصحاء تحولوا إلى مدمنين على الأدوية بسبب ذريعة الاضطرابات.

News Reporter