لماذا حرم الله تعالى الخنزير؟

خلق الله تعالى جميع الحيوانات ومن ضمنها الخنزير ، لكن الله تعالى أيضاً حرم لحم الخنزير فهو حرام ونجس. نحن المؤمنون بسبب إيماننا بالله تعالى لسنا مضطرين للسؤال عن لماذا حرم الخنزير ولماذا هو نجس. ولكن يمكن أن يدفعنا الفضول للبحث ويمكننا أن نجد بعض الأجوبة على ذلك.

فالمؤمن لا يحتاج إلى إيجاد مبرر علمي للأشياء التي حرمها الله تعالى، ومع ذلك ففي حال وجد المؤمن بعض التفسيرات العلمية والتي من أنها أن تزيد الإيمان فيجب أن يشارك هذه المعلومات مع أخوته المؤمنين. وفي حال فعل هذا فإن ضعاف الإيمان سيزداد إيمانهم بالقرآن الكريم.

نحن على يقين أن جميع آيات ومعاني القرآن الكريم صحيحة وحتى لو أن العلم لم يتفق معها حتى الآن. يجب أن تعاد مراجعة هذه المفاهيم بدقة أكبر. ونحن على يقين أنه في المستقبل سيحصل هذا الاتفاق.

 

تأثيرات لحم الخنزير ودهنه على الهرمونات والسلوك:

يجب علينا أن نعلم أن الله تعالى لم يحرم لحم وشحم الخنزير على المسلمين فقط، حيث أن الخنزي يتغذى على لحوم الجيف والقذارات، لذا فهو محرم على اليهود والنصارى أيضاً. حيث ذكر في العهد القديم الفصل 7-8 أن أنه لا يجوز أكل لحم الخنزير. كما لا يوجد أي عبارة في الانجيل أن سيدنا عيسى عليه السلام قد أكل لحم خنزير.

 

حياة الخنزير:

وفقاً لمربي الخنازير فإن تربية وتسمين الخنزير عتبر الأرخص بيت تربية  الماشية باعتبار أن الخنزير لا يحتاج إلى إلى أن يعيش في المراعي كما أنه يمكنه أن يأكل النجاسات والقاذورات ويمكن أن تأكل الاسمدة ولحوم الميتة حتى أنها يمكنها أن تأكل فضلاتها.

كما أن الحياة الجمسية للخنزير تختلف عن غيرها من الماشية كالأبقار والأغنام والماعز. فالخنزير لا يتردد أن يمارس الجماع في أي وقت أو في أي مكان عندما يريد. ما أن الخنزير تتسم بالعدوانية الشديدة في الجماع. كما تقوم بلعق الاعضاء التناسلية بعد الجماع كما تفعل الكلاب أيضاً بينما حيوانات الماشية الأخرى لا تفعل ذلك.

 

ما هو الفرق بين شحم الخنزير ودهون الحيوانات الأخرى؟

تعتبر الدهون أحد أهم مصادر الطاقة، ممكن أن تكون الدهون ذات مصدر حيواني أو مصدر نباتي. الجليسيريدات الثلاثية عبارة عن جزيء جليسرول يرتبط بثلاثة جزيئات أحماض دهنية. وهذه الأحما الدهنية ممكن أن تكون مشبعة أو غير مشبعة. حيث تكون الأحماض الدهنية المشبعة ذات نقطة انصهار أعلى. ويعبر الرقم اليدوي عن درجة عدم التشبع للأحماض الدهنية. فالرقم اليودي لدهن الخنزير هو 65 وللأبقار 45 وللأغنام 32. أثناء عملية الهضم يحدث استحلاب للدهون في المعدة عن طريق الليباز المعدي. الجليسرول والأحماض الدهنية يتم استخدامها في أعضاء أخرى من الجسم كالكبد والقلب والكلى.

تحوي الجليسريدات الثلاثية للحيوانات العاشبة على أحماض دهنية غير مشبعة  في الموقع رقم 2 في الجليسريد الثلاثي بينما الجليسريدات الثلاثية للحيوانات اللاحمة تحوي على أحماض دهنية مشبعة في الموقع رقم 2 في الجليسريد الثلاثي. تحتوي دهون الحيوانات اللاحمة كالقطط والكلاب والفئران وكذلك بالنسبة للخنزير على أحماض دهنية مشبعة في الوضع رقم 2 على الجليسريد الثلاثي.

فإذا تناول الانسان دهون الحيوانات العاشبة والتي تحوي على أحماض دهنية غير مشبعة في الموضع رقم 2 من الجليسريد الثلاثي ، فإن هذه الدهون تتحلل وتمتص ومن ثم يعاد اصطناعها وتخزينها في الجسم كدهن خاص بالانسان. أما إذا الانسان دهون الخنزير فإنه لن يتم تحليلها وبالتالي سوف تتخزن في الأنسجة الدهنية لجسم الانسان كدهن خنزيري.

ما هي العلاقة بين تخزين دهن الخنزير في جسم الانسان مع سلوك وهرمونات الانسان:

توجد الهرمونات بشكل حر ومرتبط ، الهرمونات التي توجد بشكل حر يجب أن ترتبط بمستقبلات في الأنسجة الدهنية قبل أن تصبح نشطة. تسبب البدانة تقليل عدد المستقبلات وبالتالي فإن الهرمونات لا تستطيع استخدامها. وبالتالي اذا كان الهرمون هو الانسولين فإن الجسم سيصاب بمرض السكري، وإذا كان الهرمون هو التستوسترون فإن الجسم يصب بنقص الخصوبة.

كما تتحكم كمية الدهن أيضاً بتحرير الهرمونات. فالحيض عند الفتيات الاتي يمارسن الرياضة ويملكن دهون قليلة في أجسامهن يحدث متأخرا، بينما يخث الحيض مبكراً لدى الفتيات ذوات الوزن الزائد.

كما يمكننا أن نتخيل أنه يمكن أن يحث خلل هرموني للناس الذين خزن دهن الخنزير في أجسادهم، وبالتالي فإنه ممكن أن يكون لديهم مستوى أعلى في النشاط الهرموني.

كما أنه من الممكن أن يكون سبب الشذوذ الجنسي في بعض المجتمعات أنها تأكل لحم ودهن الخنزير.

وفي النهاية ، كما يقول خبراء التغذية : أنت هو الذي تأكله.

بالاضافة إلى ذلك فإن لحم الخنزير ممكن أن يؤدي إلى زياة الكوليسترل والصوديوم كما أنه يسبب مشاكل مرتبطة بأمراض القلب

News Reporter