أهمية مستحضرات التجميل الحلال وتجربة الدكتور حسين في كوريا

الحلال والحرام هي مفاهيم اسلامية والتي يقوم المسلمون من خلالها بتنظيم أفعالهم مع الناس. فالحلال هو ما أجاز الله تعالى فعله أو استخدامه أو استهلاكه حسب الشريعة الاسلامية. وعندما نطبق هذا المصطلح على المعادن والنباتات والحيوانات فإنها تعني ما هو جائز أكله أو شربه أو استخدامه. يقول الله تعالى : يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُواْ مِمَّا فِي الأَرْضِ حَلاَلاً طَيِّباً وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ (البقرة-168).

المعنى الحرفة لكلمة طيب تعني جيد وطاهر ونقي الخ. لكن هذه الصفة تطلق لاضفاء البعد الصحي للمنتج الحلال. فعندما يستخم وصف الحلال الطيب لمتحضرات التجميل فهو يعني أنها لا تحوي مواد محرمة كما أنها لا تسبب ضرر لصحة الانسان، وكلك تراعي متطلبات الصحة والنظافة.

المنتجات الحاصلة على شهادة الحلال يجب أن تكون خالية من أي مواد نجسة أو محرمة حسب شروط الشريعة الاسلامية. المنتجات الحلال لا يمكن أن يتم تصنيعها بمواد خام تلوثت بمنتجات نجسة. التجهيزات ومعدات الانتاج يجب أن يتم عزلها عن المواد التي لم تراعي الشروط السابق ذكرها سواء كانت مواد نجسة أو محرمة أو ضارة أثناء عمليات التحضير والانتاج والتخزين والنقل.

لقد استخدمت مستحضرات التجميل منذ عصور ما قبل التاريخ. وعلى مر السنين تم تحضير مستحضرات التجميل في العديد من الصيغ والأشكال المختلفة سواء على شكل مسحوق، أو سائل أو جيل أو كريم. وقد استخدمت هذه المستحضرات بأشكالها المختلفة في العديد من الاستخدامات الموضعية.

يعتمد قطاع المستحضرات التجميل الحلال على المصلحة و الضرر التي قد تسببه لصحة الانسان. فعلى سبيل المثال يحرم استخدام أي شيء ممكن أن يسبب ضرر لصحة الانسان أو ممكن أن يتبب في موت أي انسان. يقول الله تعالى (وَلَاتَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا) ﴿النساء ٢٩﴾ ويقول أيضاً (وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ) ﴿البقرة ١٩٥﴾

لقد جذب انتباه مصنعي مستحضرات التجميل ازدياد الوعي كل من المسلمين وغير المسلمين تجاه مستحضرات التجميل الحلال. وعلى الرغم من أن المستهلكين مختلفين في اعتقاداتهم، فإنهم يشتركون في نظرتهم تجاه المنتجات أنها يجب أن تكون موثوقة وآمنة.

ما نشعر بالقلق المستهلكين المسلمين مع ضمان أن المنتجات، فإنها تستهلك أو استخدام وحلالا، يجب على تجار التجزئة والمصنعين لمنتجات التجميل تلعب دورا هاما في تزويد المستهلكين مع المنتجات التي تتوافق مع معتقداتهم الدينية. وبالتالي، فمن الضروري لتجار التجزئة والمصنعين ليكون على بينة وتكون مجهزة المعرفة في الحلال والحرام.

ونحن كمستهلكين مسلمين يجب علينا أن نؤكد على أهمية المنتجات الحلال. وإن كل من موزعي ومنتجي مستحضرات التجميل يلعبون دوراً هاماً في تزويد المستهلكين بهذه المنتجات التي تتماشى مع معتقداتهم. لذا فإنه من الضروري أن يكون المنتجين وتجار التجزئة على دراية كافية بمفهوم الحلال والحرام.

خلال معرض الحلال الكوري الذي انعقد في الفترة الواقعة بين 6-9 آب/ أغسطس 2015 في كوريا الجنوبية رأينا مرة أخرى النشاطات المتعلقة بمنح شهادات الحلال والتي يتم اجرائها عن طريق مسلمين مخلصين يعلمون كمؤسسات غير حكومية ، وقد لا ق نشاطاتهم قبولامن قبل المجتمع. وعنما بدأ المنظمات غير المسلمة بادراك هذا القبول فإنهم بدأوا بالتدخل ي النشاطات المتعلقة بشهادات الحلال والتي تعتبر قضية اسلامية خالصة لا يحق لغير المسلمين التدخل بها. لا يجب على مسمي الأمة أن يكونوا على دراية ووعي تجاه هذا التدخل.

الأمر الذي نفخر به أن أعداد المسلمين في اليابان حوالي 135.000 مسلم من أصل 55 مليون شخص فإنهم لا يزالون يتذكرون باحترام اسم الشيخ زبير. حيث يتم الاشارة إلى اسمه باحترام في منشورات الاتحاد الكوري الاسلامي سواء في الكتب أو المجلات أو المقالات والتي تشير الى العمل الكبير الذي حققه.

كنا سعيدين جداً أن نرى الشركات مهتمة بالمعرض الكوري الاول للحلال.

وفي هذا السياق نريد أن نشير إلى أهمية وضع معيار واحد لمستحضرات التجميل الحلال والذي يجب ألا يسمح فيه باستخدام المواد الخام الضارة في الانتاج.

News Reporter